United States

«التلفزيون» أول عمل مسرحي يجمع بين حسن الرداد وزوجته إيمي سمير

«التلفزيون» أول عمل مسرحي يجمع بين حسن الرداد وزوجته إيمي سمير

الطيور على ريشتها… تنهض في نومها!

من بين جميع الكائنات الحية، الإنسان والطيور هم الوحيدون الذين يمكنهم المشي على قدمين. ومع ذلك، تعتمد الطيور على آلية محددة للغاية تعرف باسم التوتر، ومن المؤمل أن تجد تطبيقات في مجال الروبوتات، وفقا لدراسة نشرت يوم الأربعاء.

وذكرت وكالة فرانس برس أن الفرق الرئيسي هو أن المشي على قدمين عند الإنسان يتطلب الوقوف منتصبا. ورغم أن الطيور تعتمد على ثني الأطراف السفلية، وهو أمر لا يستطيع الإنسان القيام به إلا لفترة قصيرة ويتطلب جهدا، إلا أن ذلك لا يمنع 10 آلاف نوع من الطيور في العالم من النوم أثناء الوقوف، كما أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة “إنترفيس” ” . تابعة للجمعية الملكية البريطانية.

10 آلاف نوع من الطيور في العالم يمكنها النوم واقفة (رويترز)

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، أنيك أبو رشيد، من مختبر ميتشاديفي لآليات التكيف والتطور في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس، إن السؤال عن سبب عدم طرحه في وقت سابق ربما يرجع إلى حقيقة أن الطائر ” حيوان قريب جدًا وفي نفس الوقت بعيد جدًا عن الإنسان”، وقد أولى له اهتمامًا خاصًا. “بسبب طيرانه وسلوكه.”

عند البشر، يعتمد التوازن على نظام هيكلي يعمل تحت الضغط. تنتشر القوى في الجسم عموديًا من الرأس إلى القدمين بسبب الجاذبية.

أما الطائر فبنيته مختلفة، حيث أن الجذع أكثر أفقية، ويمتد من ذيل عظمي قصير، ويمر بعمود فقري شبه صلب وينتهي برقبة طويلة ثم الرأس.

الطيور لم تعد بحاجة للطاقة للبقاء واقفة عندما تتعرض أجسامها للإجهاد (رويترز)

ويبدو أن هذا الجذع متوازن على ساقين، تتكون كل منهما من ثلاث عظام طويلة إلى حد ما، والتي تشكل ما يشبه حرف “Z” قبل أن تصل إلى القدمين. وقد ورثت الطيور هذا الهيكل من أسلافها الديناصورات.

وأوضح فريق ميكاديف أن هذا النظام يعتمد على قوة الشد. فهو يسمح للحيوان “بالبقاء مستقرا مع الحد الأدنى من إنفاق الطاقة، أي تقريبا دون أي جهد عضلي، وذلك بفضل التوتر السلبي”، بحسب الدراسة.

تشير كلمة التوتر إلى قدرة المنشأ على الحفاظ على توازنه من خلال لعبة الشد والضغط، كما هو الحال مع الجسر المعلق الذي يكون سطحه مستقرا بسبب التوازن بين الكابلات والأعمدة، على عكس الجسر التقليدي الذي يعتمد فقط على على ضغط السطح وأساساته.

يمتلك الطائر نحو 40 عضلة تمكنه من البقاء منتصبا (رويترز)

وأوضح أنيك أبو رشيد أن الطيور “لم تعد تحتاج إلى طاقة لتظل واقفة عندما يتعرض إطارها للتوتر”، وبالتالي تحافظ على توازنها بأقل جهد، حتى على سلك كهربائي أو فرع تتطايره الرياح، وهو الأمر الذي ولا يستطيع الناس القيام بذلك، إلا من يمارس رياضة “المشي على حبل مشدود”، لكن يفضل القيام بذلك دون ريح.

ولاختبار فرضيتهم، قام باحثو ميكاديف، بمساعدة مختبر العلوم الرقمية بجامعة نانت، بتصميم نموذج رياضي يجمع بين علم الأحياء والروبوتات.

واستخدموا دراسات على طائر نادر، وهو طائر الزرد، الذي تمت دراسة وضع جسمه بالأشعة السينية. وأوضح الباحث أن هذه هي “الطريقة الوحيدة لفهم وضع الهيكل العظمي، لأن كل ما نراه من الطائر هو طبقة من الريش، مع المنقار من جهة والقدمان من جهة أخرى”. يعمل النموذج بأربعة كابلات تحل محل أوتار وعضلات ساق الطائر وتمتد عبر كل مفصل من العصعص (العجز) إلى الساق.

تعتمد الطيور على آلية خاصة جدا تعرف بالتوتر في المشي (رويترز)

يسمح شد السلك المناسب للحيوان المستخدم كنموذج للدراسة بتحقيق التوازن مع ثني ساقيه. في الواقع، لدى الطائر حوالي 40 عضلة لا تسمح له بالوقوف فحسب، بل تسمح له بالجري أو السباحة أو الطيران أو تناول الطعام أو الدفاع عن نفسه، اعتمادًا على نوعه.

ويدرس الباحثون نماذج أكثر تعقيدا لإعادة إنتاج سلوك الطيور أثناء حركتها، ويهدفون إلى تطبيقها في مجال الروبوتات، مشيرين إلى أن الروبوتات ذات القدمين غالبا ما تكون مستوحاة من النموذج البشري.

بفضل نموذج الطائر، يستطيع الروبوت ذو القدمين الحفاظ على وضعه لفترة طويلة، على سبيل المثال للمراقبة، مع الحد الأدنى من استهلاك الطاقة.

source : aawsat.com

Previous post
دوري السيدات السعودي… صدارة نصراوية وتراجع هلالي
Next post
لبنان يكشف عن أضرار “فادحة” نتيجة الاشتباكات على حدوده الجنوبية