United States

تشنجات وخوف وعصبية… أطفال غزة يعانون أعراض صدمة شديدة

تشنجات وخوف وعصبية... أطفال غزة يعانون أعراض صدمة شديدة

وقال طبيب نفسي فلسطيني: إن الأطفال في غزة بدأوا يعانون من أعراض مرتبطة بالصدمة النفسية الشديدة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 1873 طفلا قتلوا نتيجة القصف الذي شنته القوات الإسرائيلية على غزة في أعقاب هجوم حماس في 7 أكتوبر، بالإضافة إلى إصابة آلاف آخرين.

وقال فضل أبو هن، وهو طبيب نفسي في غزة، لصحيفة الغارديان البريطانية: إن التأثير النفسي للحرب على الأطفال بدأ في الظهور، مشيراً إلى أنهم “بدأوا تظهر عليهم أعراض مرتبطة بصدمات نفسية حادة، مثل التشنجات، والبلل في الفراش”. والقلق والسلوك العدواني. “والعصبية وعدم ترك والديهم أبدًا.”

أطفال غزة بدأوا يعانون من أعراض مرتبطة بصدمة نفسية حادة (رويترز)

وأضاف: “إن عدم وجود مكان آمن خلق شعوراً عاماً بالخوف والرعب لدى جميع السكان، والأطفال هم الأكثر تضرراً في هذا الأمر”.

وتابع: “عبّر بعض الأطفال عن مخاوفهم علناً. وفي حين أنهم قد يحتاجون إلى تدخل فوري من الأطباء وعلماء النفس، إلا أنهم قد يكونون في حالة أفضل من الأطفال الآخرين الذين تركوا يعانون من الرعب والصدمة.

ونحو نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة هم من الأطفال. منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، يعيش هؤلاء الأطفال تحت قصف شبه مستمر، مع القليل من الطعام والمياه النظيفة المتاحة لهم.

وشملت الأعراض التشنجات والتبول اللاإرادي وعدم مغادرة الأطفال والديهم مطلقا (رويترز)

وقالت تحرير طبش، وهي أم لستة أطفال لجأت إلى النوم في مدرسة تديرها الأمم المتحدة بعد فرارها من منزلها خوفاً من القصف: “أطفالنا يعانون كثيراً في الليل. “إنهم يبكون طوال الليل ويتبولون عن طريق الخطأ.”

وفرت العديد من العائلات الفلسطينية من منازلها إلى المدارس الدولية، معتقدة أنها أكثر أمانًا لهم من منازلهم.

أظهرت الأبحاث التي أجريت في أعقاب الصراعات السابقة في غزة أن غالبية الأطفال في قطاع غزة تظهر عليهم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

وبعد الهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي على غزة لمدة ثمانية أيام في عام 2012، وجدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن 82% من الأطفال يعانون من خوف دائم من الموت الوشيك.

وأفادت اليونيسف أيضًا أن 91 بالمائة من الأطفال أبلغوا عن اضطرابات في النوم أثناء النزاع، في حين أبلغ 85 بالمائة منهم عن تغيرات في الشهية، وشعر 82 بالمائة منهم بالغضب الشديد، بينما شعر 97 بالمائة بعدم الأمان، واكتسب 47 بالمائة منهم عادة النوم على قضم أظافرهم. بسبب القلق والتوتر، وأفاد 76% أنهم يشعرون بالمرض طوال الوقت.

عائلات فلسطينية كثيرة نزحت من منازلها إلى المدارس الدولية لاعتقادها أنها أكثر أمانا لها (رويترز)

وجدت دراسة أجراها برنامج الصحة النفسية المجتمعية في غزة، في أعقاب الهجوم العسكري الإسرائيلي الذي بدأ في أواخر عام 2008 واستمر لمدة ثلاثة أسابيع، أن 75 بالمائة من الأطفال فوق سن السادسة يعانون من واحد أو أكثر من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة – اضطراب ما بعد الصدمة .

وقال حسن زيادة، عالم النفس في برنامج الصحة العقلية المجتمعية في غزة، لصحيفة الغارديان في ذلك الوقت: “يعاني غالبية الأطفال من العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية. “لديهم شعور كبير بعدم اليقين والعجز بشأن ما يحدث.”

وأضاف: “لاحظنا أن الأطفال أصبحوا أكثر قلقا ويعانون من اضطرابات النوم والفزع الليلي والكوابيس والسلوك الرجعي مثل التشبث بوالديهم والتبول في الفراش. كما أصبح بعضهم أكثر عدوانية”.

وخلص تقرير منظمة إنقاذ الطفولة الذي صدر العام الماضي حول تأثير خمسة عشر عاما من الحصار والصراع المتكرر على الصحة العقلية للأطفال في غزة إلى أن رفاههم النفسي والاجتماعي “قد انخفض بشكل كبير إلى مستويات مثيرة للقلق”.

source : aawsat.com

Previous post
أنجلينا جولى بصحبة ابنتها فيفيان فى مطار جون كينيدي
Next post
طريقة التسجيل في مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية أونلاين في السعودية